مرتادو الشواطئ بالرباط سلا والهرهورة يشتكون من أصحاب الكلاب الشرسة رغم دورية الحموشي

0

اعلام تيفي- جمال العظام 

رغم صدور دورية للمدير العام للأمن الوطني عبد اللطيف حموشي حول منع ظاهرة التجول بالكلاب الشرسة والمحظورة، بجميع شواطئ ومنتزهات المغرب ، الا أن هذه الظاهرة عادت للظهور بشكل مخيف بشواطئ الرباط وسلا والهرهورة حيث أفسدت فرحة المواطنين مرتادي هذه الفضاءات برفع الحجر الليلي والقيود الاحترازية المشددة المرتبطة بالسباحة، والاستمتاع بالفضاءات الخضراء المنتشرة على طول الشريط الساحلي، الممتد بين سلا والهرهورة.
والملاحظ أن جانحين من أصحاب السوابق القضائية ومراهقين مصرون على تجاهل القوانين التي تمنع مرافقة وترويض الكلاب الشرسة وحيازتها بشكل غير قانوني، حيث فرضوا على المصطافين بالشواطئ ومرتادي المساحات الخضراء بالشريط الساحلي بالرباط والهرهورة وسلا أجواء يومية من الهلع والخوف، أنستهم فرحة تحريرهم من قيود وإغلاقات كورونا التي دامت لشهور.
وحسب شهود عيان، فقد امتدت عربدة أصحاب الكلاب الشرسة إلى تنظيم مسابقات رياضية للكلاب والمصنفة ضمن الأنواع الخطيرة، من خلال دفعها إلى مبارزات قوية غالبا ما تكون نهايتها دموية، السلطات المحلية والأمنية التي تفاجأت بتواجد هذه الكلاب المحظورة بشواطئها وشريطها الساحلي، قبل أن تنتقل العدوى إلى شواطئ الهرهورة وسلا، مما بات يقض مضجع السكان بهذه المناطق، بعد أن وجدوا أنفسهم في مواجهة حظر من نوع آخر، بسبب انتشار الكلاب الشرسة المملوكة لأصحاب السوابق.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.