التامك يكتب…وسقط القـنـــاع

0

إعلام تيفي  – مقال رأي 

محمد صالح تامك

لقد أثبتت الأحداث والوقائع صحة ومصداقية موقف المغرب من كريستوفر روس عندما قررت المملكة المغربية عدم رغبتها في استمراره في مهمته كمبعوث شخصي للأمين العام للأمم المتحدة إلى الصحراء الغربية، فأعلنت رسميا، بتاريخ 12 ماي 2012، سحب ثقتها منه بشكل أحادي، وذلك بسبب القرارات والمبادرات غير المتوازنة وانحرافه عن الخطوط العريضة التي رسمها مجلس الأمن كأساس للتفاوض.

تم تعيين كريستوفر روس كمبعوث شخصي للأمين العام للأمم المتحدة بتاريخ 7 يناير 2009.

طيلة المدة التي قضاها كريستوفر روس في مهمته كمبعوث شخصي للأمين العام للأمم المتحدة كان هاجسه الواحد الأحد هو إفراغ المبادرة المغربية للحكم الذاتي من محتواها وجوهرها، وذلك من خلال ممارساته التماطلية والتدليسية وعدم التقيد بالتوجيهات المضمنة في القرار رقم 1813 الصادر بتاريخ 30 أبريل 2008 والذي بموجبه تم تعيينه سنة 2009، وذلك خدمة لأجندات الطرفين الآخرين الذين كانا دائما يسعيان إلى معاكسة سيادة المغرب على صحرائه.

فانطلاقا من هذه الاعتبارات كلها وبعد تأكدها من التحيز السافر لروس للأطراف الأخرى، اتخذت المملكة المغربية قرارها القاضي بسحب الثقة من هذا المبعوث الشخصي.

للإشارة، ومن خلال مساره هذا لم يستطع روس التحلل من تعاطفه الظاهر والمفهوم مع دولة الجزائر، إذ كان قبل توليه هذه المهمة سفيرا لدى هذه الدولة وكان يحاول جاهدا إقناع بلده بأن الشراكة الاستراتيجية مع الجزائر هي أكثر نفعا من شراكته مع المملكة المغربية.

وقد جاء التصريح الذي أدلى به كريستوفر روس في حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك، بتاريخ 13 دجنبر 2020، ليؤكد بنفسه ما عابه عليه المغرب بخصوص طريقته في تدبيره لمهمته، وبالأخص تحيزه السافر وغير المفهوم للطرف الآخر على حساب حق سيادة المملكة المغربية على أراضيها. لقد أسقط كريستوفر روس القناع الذي كان يتستر وراءه، كاشفا، من غير استحياء ولا مواربة هذه المرة، عن الأجندات الذاتية والمصلحية التي كانت تحركه وتجعله ينحاز إلى الطرف الآخر.

لقد افتقد هذا التصريح إلى كل حس دبلوماسي في اللغة التي استعملها، إذ وصف القرار الذي اتخذته الإدارة الأمريكية والقاضي بالاعتراف بمغربية الصحراء والمتسم بالواقعية بكونه قرارا “أخرق وغير مدروس” في حين أن بلده اقتنع بعد مسارات طويلة من المفاوضات والمهمات المتوالية للمبعوثين الشخصيين للأمين العام للأمم المتحدة إلى الصحراء أن الطرح الانفصالي غير واقعي وأن الحقيقة التاريخية والواقع الموضوعي بالأقاليم الجنوبية للمملكة ومستوى التنمية الاقتصادية والاجتماعية والبشرية بهذه الأقاليم وجدية ومصداقية مبادرة الحكم الذاتي التي اقترحتها المملكة المغربية كأساس للتفاوض من أجل إيجاد حل توافقي نهائي وفي ظل سيادتها على الصحراء كلها اعتبارات وجيهة لاتخاذ هذا القرار التاريخي.

وقد قدم كريستوفر روس حججا واهية ومردود عليها لموقفه من قرار بلده. فهو يحاول أن يفهم الطبقة السياسية في بلده أنه ليس من مصلحته اتخاذ قرار كهذا يتضارب مع مصالحه في المنطقة، مركزا فقط على علاقاته بالجزائر ومتغافلا ومتجاهلا الشراكات الاستراتيجية المتعددة المجالات والأبعاد التي تربطه بالمملكة المغربية. كما يحاول أن يوهم من سيتولى زمام الأمور في الولاية الانتدابية الرئاسية المقبلة في الولايات المتحدة الأمريكية بأن من شأن القرار الذي اتخذه دونالد ترامب أن يخلق اضطرابات في منطقة شمال إفريقيا في حين يعلم هو نفسه علم اليقين واقع الحال بهذه المنطقة من العالم وأن خلق كيانات لا تاريخ ولا شرعية لها لن تزيد الوضع إلا تأزما، علما أن الكيان المعني هو صنيعة جزائرية وما كان يوما قائما بذاته حتى يصبح كذلك اليوم أو غدا، إنما هو أداة من شمع لين في يد الجزائر تسخرها لتحقيق مسعاها التوسعي ومصالحها الخاصة.

إن أي قارئ لما ورد في تصريح كريستوفر روس من ترهات يتبين بجلاء تركيزه فقط على المصالح الاقتصادية وعدم إعارته أي اهتمام بالالتزام الدائم للولايات المتحدة الأمريكية بنشر قيم الديمقراطية ودولة القانون والمؤسسات وحقوق الإنسان والكرامة الإنسانية التي يعلم هو، روس، أن الطغمة التي تحتجز الإخوان الصحراويين بمخيمات تندوف وتحبس أنفاسهم تدوسها، غير عابئة إلا بما تتقاضى من أجر من ولية نعمتها وما تختلسه من المساعدات الإنسانية والغذائية التي تتلقاها من مختلف الجهات.

ويتغاضى كريستوفر روس عن هذه الحقائق عندما يشير في معرض حديثه إلى أن الكيان الوهمي هو “منظم وشبه ديمقراطي“، مؤكدا بذلك أنه لا يقيم أي وزن لا للديمقراطية ولا لحكم القانون ولا لحقوق الإنسان، ولو أعمل هذا الكيان المبدأ الديمقراطي في تدبير المخيمات لصوت المحتجزون لصالح العودة إلى وطنهم الأم.

إن التصريح العلني الذي أدلى به روس كموقف من قرار الولايات المتحدة الأمريكية الاعتراف بمغربية الصحراء ما هو إلا تعبير عن الحقد الدفين الذي لازال يكنه هذا الشخص للمملكة المغربية.

فرغم محاولته إيهام المغاربة بانجذابه إلى ثقافتهم بارتدائه البرنوس والطربوش المغربيين وابتسامته العريضة، فإن حيلة الثعلب لم تنطل عليهم وتفطنوا لخداعه في حينه.

خاب مسعى روس وخاب مسعى من وقف وراءه وأملى عليه هذا التصريح المريب.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.