المسلمون الأفارقة يرفضون منظمة فيتو التابعة لمنظمة غولن

0

اعلام تيفي – جنوب إفريقيا 

نظم اتحاد علماء جمهورية جنوب إفريقيا وحركة فيفاك مؤتمرا بعنوان “بعد الشيطان والنفس : الانحراف عن الدين”. خلال الأسبوع الأول من شهر دجنبر الجاري. اللقاء كان فرصة لتوحيد الرؤى والمفاهيم المرتبطة بالإسلام المعتدل حيث نوقشت أيضا مواضيع مثل التشيع.
تميزت الكلمة الإفتتاحية بإلقاء الممثل الرسمي للمسلمين في ولاية غوتنغ ، بما في ذلك العاصمة بريتوريا وجوهانسبرغ ، والممثل الرسمي للدولة ، والرئيس السابق لإتحاد العلماء وأحد مؤسسي حركة فيفاك، العميد شبير سالوجي ألقى كلمة عن منظمة غولن الإرهابية.

“فيتو تعد مشكلة للإسلام »

في حديثه في المؤتمر الذي حضره 5000 شخص ، قارن شبير سلوجي منظمة غولن الإرهابية بالشيطان. وأكد سلوجي على ضرورة عدم الانحراف عن الصراط المستقيم مثل الشيطان ، وقال: “لا تؤمنوا بالدعاية الكاذبة لاستحقاق الجنة”. وأشار سالوجي إلى أن منظمة فيتو وحركتها في الخارج تصرفت مثل الجحيم لإفساد المسلمين. قال إن منظمة غولن الإرهابية تنحرف عن الدين وتشكل مشكلة للإسلام.

مشيرًا إلى أن منظمة غولن الإرهابية تعمل سرا داخل عدة تنظيمات ، وأشار سالوجي إلى أنهم أزعجوا الإسلام بالكتب غير الدينية التي وزعوها. كما أشار إلى أنها كانت وراء الانقلاب العسكري في تركيا. قال إن المئات من أعضاء منظمة غولن الإرهابية قد تم اعتقالهم.

كان المؤتمر فرصة لرفع درجة الوعي لدى الحضور مع تأثير كبير في جميع أنحاء البلاد. وبناءً على طلب اتحاد العلماء المحلي ، كما تم الإعلان على احياء برامج مماثلة ستُعقد في عدد من جهات البلاد.

كانت قد صنف المغرب جماعة “فتح الله غولن” كمنظمة إرهابية، عقب مصادقته في اجتماع تحضيري لوزراء خارجية دول منظمة التعاون الإسلامي على مشروع قرار يصنف الجماعة بالمنظمة الإرهابية.
فبمصادقة المغرب على مشروع هذا القرار، إلى جانب باقي دول أعضاء منظمة التعاون الإسلامي، مما يعني أن المغرب بات مطالبا، بعد مصادقته على هذا القرار، باتخاذ إجراءات ضد وجود مؤسسات منظمة “فتح الله غولن” فوق أراضيه.
القرار الذي اتخذته وزارة الداخلية مطلع يناير 2017 في بيان لها صدر يقر بإغلاق جميع المؤسسات التعليمة التابعة للمنظمة في المغرب حيث جاء فيه، أن هذه المؤسسات تجعل من الحقل التعليمي والتربوي مجالا خصبا للترويج لإيديولوجية الجماعة ومؤسسها، ونشر نمط من الأفكار يتنافى مع مقومات المنظومة التربوية والدينية المغربية »
ويبلغ عدد المدارس المغربية التابعة لجماعة الخدمة التي أسسها رجل الدين التركي المقيم في الولايات المتحدة، غولن، سبعاً تضم مستويات الابتدائي والإعدادي والثانوي، وتتوزع على خمس مدن هي: طنجة، وفاس، والجديدة، وتطوان، والدار البيضاء؛ والأخيرة تضم وحدها ثلاث مدارس تابعة لمجموعة محمد الفاتح.

وكانت المجموعة تنوي افتتاح مؤسسات تعليمية أخرى في إطار مشروعها المتوسع بالمغرب، في كل من الرباط ومراكش وأغادير، لكن قرار وزارة الداخلية، أوقف تلك المشاريع التي كان يقوم عليها أتراك يديرون تلك المؤسسات التعليمية.

وجاءت مصادقة المغرب وباقي الدول الأعضاء، باستثناء مصر، على تصنيف الجماعة “منظمة إرهابية”، في الاجتماع التحضيري للدورة الـ 43 لمجلس وزراء خارجية الدول الإسلامية، في مدينة جدة السعودية، اعتمدت فيه منظمة التعاون الإسلامي مشروع قرار لإدراج جماعة الخدمة التابعة لرجل الدين التركي المعارض فتح الله غولن باعتبارها منظمة إرهابية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.