حارس أمن انتحل صفة طبيب و استدرج مريضة إلى قاعة الفحص لممارسة الجنس أثناء حضورها للمستشفى رفقة زوجة لإجراء اختبار كورونا

0

في تطور جديد لقضية محاولة اغتصاب سيدة من طرف شخص داخل مستشفى عمومي بمكناس، بالتزامن مع ذكرى المولد النبوي، بعدما كانت المعنية بصدد إجراء اختبار فيروس كورونا.

أحالت المصالح الأمنية بمدينة مكناس على النيابة العامة المختصة، صباح اليوم الثلاثاء، شخصا يبلغ من العمر 39 سنة، من ذوي السوابق القضائية، وذلك للاشتباه في تورطه في قضية تتعلق بانتحال صفة ينظمها القانون و محاولة هتك العرض بالعنف.

وكانت مصالح الشرطة القضائية بمدينة مكناس، قد باشرت بحثا على خلفية تداول تدوينة تدعي فيها سيدة بأنها تعرضت لاعتداء جنسي من طرف حارس أمن خاص أثناء خضوعها للعلاج بمؤسسة استشفائية عمومية، حيث اتضح أن الضحية لم تتقدم بأية شكاية في الموضوع، وذلك قبل أن تمكن التحريات من تحديد هويتها وهوية المشتبه فيه وإيقافه.

كما أظهرت المعطيات الأولية للبحث، أن المشتبه فيه الذي عمل سابقا كحارس للأمن الخاص بإحدى المؤسسات الصحية بمدينة مكناس، أقدم على انتحال صفة إطار صحي من أجل استدراج الضحية مدعيا بأنه سيجري لها فحصا طبيا بداخل نفس المستشفى، وذلك قبل أن يحاول تعريضها لاعتداء جنسي.

وكانت الممرضة المعنية بالأمر، قد خرجت بتدوينة على الفايسبوك ، كشفت من خلالها تعرضها لمحاولة الاغتصاب، من طرف حارس الأمن حيث قالت “هادشي بزاف وميمكنش نسكت، وغنتبع حقي وخا نعرف نموت”.

وأوضحت أنها توجهت رفقة زوجها إلى المستشفى لإجراء اختبار كورونا بعدما أحست ببعض الأعراض، مضيفة أنها بعد إجراء أشعة على الصدر بالراديو، أخذ الحارس منها ورقة الراديو واستدرجها إلى قاعة فارغة بالطابق الثالث، بعدما أوهمها بأنه سيرشدها إلى طبيب مختص، وصفه بأنه أفضل أطباء قسم المستعجلات، وذلك في محاولة للانفراد بها وإغتصابها، حسب الممرضة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.