الجسم الصحفي بمراكش يستنكر اقصاءه من طرف بنشيخي عامل الحوز والتعامل مع اشباه الصحفيين 

0

استنكر الجسم الصحفي بمراكش اقصاءه من تغطية انشطة عمالة الحوز من طرف بنشيخي عامل الحوز  الذي يبدو بأنه يتعامل في عمالة الإقليم و كانه ما زال مديرا للوكالة المستقلة للماء و الكهرباء بمراكش، بحيث أنه لا يوفر المعلومة إلا لمن يريد دون أدنى إعتبار للدستور الذي يؤسس لعمله و يؤطره، و يجعله موظفا ساميا ينهج خطى جلالة الملك محمد السادس نصره الله و أيده الذي جعل من المساواة أساس ملكه و حكمه.

مناسبة هذا الحديث هو إقدام بنشيخي، يوم امس الإثنين 19 أكتوبر الجاري بمقر عمالة الحوز بتحناوت، على تنصيب رئيس دائرة جديد لدائرة آيت أورير، في حفل تم إخبار بعض المحظوظين من وسائل الإعلام به، في سياسة تنم عن سوء تقدير لأهمية الإعلام المحلي و الفاعلين الأساسين فيه.

و هنا وجب تذكير بنشيخي بحفل تنصيبه الذي أشرف عليه عزيز أخنوش، وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات،الذي اكد أن الملك محمدا السادس لم يعينه إلا لأنه التمس فيه قدرة على الاضطلاع بالمهام التي اختير لها لتنزيل مخططات الدولة الاستراتيجية التي تروم تحقيق انتظارات سكان إقليم الحوز. مضيفا انه ينتظر منه أن “يراقب أحوال السكان عن كثب ويسهر على البرامج التنموية وما يريده الملك محمد السادس لأهل هذه المنطقة من عيش كريم”.

و في الأخير، يجب الجزم بان طريق التنمية على مستوى الإقليم تبدأ بإشراك الفاعلين على مستوى الإعلام المحلي بالحوز، و لان بنشيخي ما هو إلا ممثل لجلالة الملك بإقليم الحوز، فعليه أن يقتدي به و يسير على نهجه، لا أن يسن سنته الخاصة.

و لنضيء طريق بنشيخي نعرض له جزءً من خطاب جلالته المحرر بالقصر الملكي بالرباط يوم الجمعة عاشر رمضان 1423 الموافق لـ15 نونبر 2002 الذي قال فيه: “لقد أصبحت الكلمة اليوم أكثر من أي وقت مضى بمثابة السلاح الذي يعتد به في المعارك كما غدت أعظم المعارك ضراوة تلك التي تخاض من أجل كسب رهان الرأي العام”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.