فضيحة.. إدارة مستشفى مولاي عبد الله بسلا تبيع التابوت لعائلات موتى كورونا بـ 1000 درهم

0

اعلام -ينفي

الرباط- شيماء

فوجئت أسرة مسن بمدينة سلا، توفي متأثرا بإصابته بفيروس كورونا، بمطالبتها من طرف إدارة مستشفى مولاي عبد الله بأداء مبلغ ألف درهم، مقابل الحصول على تابوت لدفن الجثة.

مصدر مقرب من الهالك، قال في تصريح لجريدة الحياة اليومية، إن أسرة الضحية تقدمت، صباح اليوم الخميس 15 أكتوبر الجاري، إلى إدارة مستشفى مولاي عبد الله حيث كان الهالك يتلقى العلاج، من أجل استلام الجثة، غير أنهم تفاجؤوا بمطالبتهم بأداء ثمن التابوت، أو توفيره كشرط لاستسلام الجثة وذلك طبقا للإجراءات المعمول بها لتفادي انتقال العدوى.

وأمام هذا المستجد، اضطرت أسرة الهالك التي تقطن بحي الإنبعاث بسلا، يضيف مصدرنا، إلى الاستنجاد بمحسنين لتوفير التابوت حتى تمكنت الأسرة من استسلام الجثة، متسائلا كيف يمكن مطالبة المواطنين بأداء هذا المبلغ في الوقت التي كانت الدولة إلى حد قريب، هي من توفر التابوت لموتى كورونا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.