بنواحي خنيفرة.. عازف كمان يُشرمل ويقتل “شيخة” بسبب ابتزازه جنسيا

0

ظهرت مستجدات جديدة عن جريمة قتل شيخة في منطقة سيدي يحيى اوساعد، التابعة لإقليم خنيفرة، مؤخرا، تكشف هوية القاتل الذي لم يتردد في قطع يدها وتوجيه طعنات قاتلة لها.

وحسب المعطيات التي أوردتها جريدة “آشكاين”، عن الجريمة التي انفردت بنشرها، فإن الفاعل لم يكن سوى أحد أعضاء الفرقة الموسيقية للضحية. وهو شخص في الثلاثينيات من عمره، كانت بينهما علاقة جنسية انتهت بابتزازات وتهديدات.

وتقول مصادر ذات الجريدة، إن الضحية وضعت قاتلها الذي يعزف على الكمان تحت ابتزازات لمدة طويلة، حيث كانت تهدد بنشر فيديوهاته التي يظهر فيها وهو يرقص ويترنح بدون ملابس في سهرة طغى عليها الخمر والجنس وكان أكثر تأثرا من بين أصدقائه حين بدأ بخلع ملابسه للرقص، وهو ما وثّقته الشيخة في فيديو أصبح جحيما بالنسبة له حين بدأت باستعماله لابتزازه وتهديده بنشره وإيصاله إلى أسرته. قبل أن يقرر الخروج من هدوئه والكف عن محاولاته إيجاد حل لمشكلته مع الضحية التي ظلت ترفض لأسباب تعود لعلاقتهما السابقة للفيديو.

وفي ليلة الجريمة كانت السهرة قد انطلقت كعادتها في نواحي سيدي يحيى اوساعد، وسط فيلا منعزلة، فعادت الشيخة لتردد بعض الألحان المستفزة لعضو فريقها، وتلمح له بالشريط، فلم يستطع التحمل خصوصا أنه كان تحت تأثير الحكول فاندفع نحوها وهو ممسك بقنينة منكسرة استعملها ليترك جروحا غائرة في وجهها، ورغم محاولات أصدقائه ثنيه إلا أن اندفاعه كان قويا لدرجة أنه تسبب في قطع يدها اليمنى قبل أن يفر من المكان.

ورغم محاولات إسعافها ونقلها على وجه السرعة الى المستشفى إلا أنها توفيت بعدما فقدت كمية كبيرة من الدم. وقد تم القاء القبض بعدها على الفاعل الذي سيقدم للمحاكمة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.