تطورات مثيرة في ملف “فقيه طنجة” مغتصب تلميذاته و الضحايا يتقاطرن على محكمة الجنايات

0

أحيل اليوم السبت إمام مسجد الشرفاء العجيبيين بقرية الزميج جماعة ملوسة إقليم الفحص أنجرة جهة طنجة، على النيابة العامة بمحكمة الإستئناف بطنجة من طرف عناصر الدرك الملكي ، بتهمة اغتصاب و هتك عرض تلميذاته اللائي وصل عددهن حالياً إلى ستة.

و ينتظر أن يتم استنطاق “الفقيه” المعتقل و ضحاياه اللائي تقاطرن صبيحة يومه السبت على محكمة الجنايات ، قبل أن يحال على قاضي التحقيق الذي سيقرر في أمر متابعته.

لحبيب حاجي، المحامي بهيئة تطوان، قال أنه تم الاستماع أمس الجمعة للتلميذات الضحايا من طرف الدرك الملكي.

و ذكر في تدوينة له على فايسبوك ، أنه “بعد أن كانت الشكاية موجهة من طرف 4 ضحايا اصبحن الان 6 وبعد أن كانت واحدة هي المشار إلى افتضاض بكارتها ، أصبحن الان 3 من 6 وذلك بعد إجراء الخبرات الطبية تحت إشراف النيابة بطنجة من طرف مصالح الصحة النابعة للدولة”.

و أشار إلى أن اربع أسر التحقن بكوكبة المشتكين ، مضيفاً أنه ينتظر ان تتطور حصيلة هذه البؤرة البشعة من وباء الاغتصاب.

عناصر الدرك الملكي كانت قد اعتقلت الإمام المذكور الذي يقوم بتدريس القرآن للفتيات داخل كتاب قرآني بالقرية النائية، و ذلك بتهمة اغتصاب و هتك عرض 4 من تلميذاته على مدار سنوات.

مصادرنا ذكرت أن اعتقال الإمام المذكور، جاء بعد شكايات تقاطرت على الدرك الملكي من طرف 4 فتيات قاصرات (17, 09 , 13 , 16 سنوات) مرفقات بشواهد طبية ، وهي القضية التي تبنتها الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بطنجة.

إحدى الشكايات الصادمة التي توصلت بها الجهات الأمنية تقول أن الإمام المعتقل هتك عرض طفلة تبلغ من العمر 5 سنوات طيلة 4 سنوات في “المسيد” التابع للمسجد، حيث كان يتحرش بها جنسياً في أماكن حساسة حسب شهادات من أفراد عائلتها.

و تورد الشكاية ، أن الطفلة التي أصبح عمرها الآن 17 سنة، لم تكن تفصح عن أي شيء بسبب صغر سنها ، و التهديد الذي كانت تتلقاه من “الفقيه” المعتقل.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.