الطالبي يستقيل من الترشح لرئاسة الكوكب المراكشي و يسدد رواتب اللاعبين

0

 

اكد محمد مجد الطالبي وكيل الالئحة المرشحة لرئاسة جمعية الكوكب المراكشي لكرة القدم
في بــيان له انه تقدمت بكل فخر وانتماء وطني مراكشي أصيل، بلائحة ترشيحيه لرئاسة جمعية الكوكب الرياضي المراكشي لكرة القدم، وكله ثقة في من اختراهم لتقلد مناصب المسؤولية في تدبير شؤون النادي، إلى جانبه؛ بقيمة رجال ونساء أكفاء ، وكذلك على نفسه ، بقدر ما سيذكر التاريخ يوما أنه جاء غير مدفوع  و لا مأجور، بل إن همه الأول هو مصلحة المدينة الحمراء العريقة، وإنقاذ فريقها الكوكب
الرياضي.

ولغاية للأسف، فأمام الهجمة الكبيرة التي تعرض لها، و أمام الاشكالات القانونية التي طفت على سطح المنافسة، والتي سخر لها رجال مغرضون، لا يهمهم سوى الحفاظ على كراسيهم، مع إصرارهم على إبقاء الكراسي المحيطة بهم شاغرة من كل ذي ضمير حي، يمكن أن يكون سببا في أن يطالهم يوما ما القانون أو يد العدالة.
وأمام ما لاحظه من تغييب للقانون، والسعي إلى تحريف نصوصه ومصادرة حقوق المنخرطين في تقرير مصير جمعيتهم، وكذا إفراغ الجمع العام من مفهومه القانوني والديمقراطي الحق، وحيث أنه لا يقبل أن نكون مطية لصغار مؤسسة كبيرة من حجم الكوكب المراكشي، ولا لصغار مراكش الخير والنماء. وحيث
أنه لا يقبل أن يشارك في مهزلة تحريف المصطلحات والادوار، باعتبار أن فريق الكوكب لكرة القدم مستقل كليا عن المكتب المديري للنادي.
وبناء عليه، فبحكم اختياره المشاركة، عن وعي وتبصر، فلا يمكنه وبصريح اللفظ، أن يقبل وصاية من أحد كأشخاص ذوي سمات وطنية، أو كمؤسسة قد يكون أطرافا في إدارتها.
بهذا المعطى، و أمام استخالصه لعدم قانونية المكتب المديري للنادي، افتحاصا لكافة الاجراءات التي قام بها منذ 2015 ،وإلى غاية يومه، ووعيا منه بضرورة فتح تحقيق في شأن مدى قانونية الفريق، ومدى صالحية جموعه العامة، وهياكله، ومدى صواب قراراته وشرعية اتفاقياته المبرمة.
وإذ لا بد من تحديد المسؤوليات الجسامة الأمانة وضرورة المحاسبة، فإنه يبادر، أولا بالتماسه من السادة، كل بصفته وشخصه، رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، ووزير الشباب والرياضة، فتح تحقيق بخصوص ما ورد أعلاه من طرق اشتغال كل من الفريق والمكتب المديري، الذي حشر أنفه في هذه الحملة، بشكل غير مبرر، دفاعا عن الامشروعية، وإقبارا للشرعية، التي ينتصر لها، وطلبه فتح تحقيق
بحياد تام.
وعليه، فإنه وبعد تداول عميق وتشاور في ما بينهم بصفتهم أعضاء لائحة المرشحة، قرروا بإجماع مطلق، عدم المشاركة في جرم أخلاقي قد يحاسبه ضميرهم عليه وسيذكره التاريخ في سيرة كل من شارك ولو بالنذر اليسير لمحاربة هذا الفريق الكبير، وبالتالي فقد قرر سحب ترشيح لائحته لرئاسة الجمعية. وأنه يعرف أن مراكش لها رجالات، لو أقسموا على هلا أمرهم، واحتراما منه للمراكشيين عامة، وجماهير
الكوكب الرياضي خاصة، ودعما منه للفريق فإنه بصفته وكيلا للائحة المنسحبة، وبدعم من باقي
الأعضاء قرر تطوعا دون خلفيات، تسديد رواتب اللاعبين لشهر يونيو الماضي، نظرا
للمجهودات الكبرى التي يبذلونها في الكوكب، شاكرين لهم فضلهم وتعبهم، وتحفيزا لهم على بذل قصارى جهودهم لنقاذ الفريق الذي أغرقته أياد من داخل وخارج المدينة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.