الصحافييون المهنييون بمراكش يدينون حملة التشهير التي استهدفت حقوقيين

0

استنكر مكتب الفرع الجهوي للنقابة الوطنية للصحافة المغربية بمراكش اسفي، حملة التشهير التي استهدفت الحقوقيان في الجمعية المغربية لحقوق الانسان ( عواطف أتريعي رئيسة فرع مراكش/المنارة وعمر اربيب عضو المكتب المركزي للجمعية) ، والتي اعتمد الواقفون خلفها على فبركة وترويج ركام من الاخبار والمعطيات الزائفة لا تمث للواقع بصلة .

وأدان المكتب المكتب الجهوي في بلاغ له لهذا السلوك غير الاخلاقي والصادر عن شخص لا يحترم اخلاقيات مهنة الصحافة ولا ميثاق شرفها ،بل يعتبره مجرد متطفل على المهنة ولا علاقة له بثاثا بالجسم الصحافي.

وأوضح البلاغ أن “الحملة التي يتزعمها شخص يدعي انتماؤه لمهنة المتاعب ، ويزعم انه  صحافي بمجموعة من المواقع الاليكترونية والذي تمادى في تدوينات على صفحته الخاصة بالفايسبوك مستهدفا بشكل فج وغير اخلاقي المناضلة الحقوقية عواطف اتريعي  رئيسة فرع مراكش/المنارة للجمعية المغربية لحقوق الانسان ،المشهود لها بالنزاهة والانتصار دائما لحقوق الانسان ،والمناضل النزيه عمر أربيب عضو المكتب النركزي لنفس الجمعية المعروف ايضا بنضالاته الحقوقية المتواصلة”.

وفي هذا السياق أعلن المكتب الجهوي تضامنه المطلق واللامشروط مع الحقوقيين المناضلين عواطف اتريعي والحقوقي الملتزم عمر اربيب ،وهو متيقن ان مثل هذا السلوك لن يثنيهما عن مواصلة نضالهما الحقوقي.

وشدّد المصدر ذاته، على ضرورة اتخاد الإجراءات اللازمة والصارمة ضد المواقع والاشخاص الذين ينهشون حياة الناس واعراضهم وينتحلون دون حياء او خجل صفة صحافي والصحافة منهم براء، مؤكدا أن يؤكد ان النقابة الوطنية للصحافة المغربية تعتبر نفسها شريكا فعليا مع كل المنظمات الحقوقية المنتصرة للقضاية العادلة للإنسان .

كما عبّر المكتب الجهوي عن مساندته لكل الاجراءات القانونية المشروعة التي سيتخدها المناضلان المستهدفان وجمعيتهما المناضلة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.