طلبة يتحولون إلى متشردين بعدة إغلاق الأحياء الجامعية أبوابها

0

تشهد الاحياء الجامعية في مختلف المؤسسات الجامعية المغربية، صراعا محتدما ضدا على قرارات إدارة المؤسسات الجامعية، بعد إعلان هذه الأخيرة، مؤخرا في بلاغات، بأنه تقرر بسبب انتشار فيروس كورونا إغلاق الاحياء خلال العطلة الصيفية وفي شهر شتنبر المقبل إلى إشعار آخر.

وهو الأمر الذي أثار غضب مجموعة من الطلبة نزلاء الاحياء الجامعية مشيرين إلى أن مصيرهم أصبح مجهولا، مع العلم أنهم على موعد مع الامتحانات .

وبررت الاحياء الجامعية قرارات الإغلاق، بتفشي وباء كورونا بشكل مخيف ومقلق، مشيرة إلى أن ذلك أصبح يشكل خطرا على صحة وسلامة الطلبة والعمال والموظفين على السواء.

وأضافت أن هذا الإجراء تم عملا بالمقتضيات القانونية والتوصيات الصارمة للمصالح الإدارية والصحية، التي توصي بمنع التجمعات كلیا.

ويرى الطلبة المعنيون بأن هذا الإجراء، الذي تسعى إدارة

الاحياء الجامعية إلى سلكه في هذه الفترة الحرجة التي يتهيؤون فيها لاجتياز الامتحانات، يعتبر ضربة موجعة لمستقبلهم العلمي، وأنهم سيصبحون بسبب ذلك عرضة للنوم في الشوارع.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.