والد الطفلين اللذين قتلتهما زوجته الثانية يفقد عقله و يدخل مستشفى الأمراض العقلية

0

في متابعة لجريمة القتل البشعة التي هزت الرأي العام الوطني بمراكش و التي راح ضحيتها طفلين يبلغان من العمر 12 و 14 سنة، على يد زوجة الأب،كشفت مصادر محلية عن آخر تطورات القضية، حيث أكدت أن الأب المكلوم أصيب بانهيار عصبي حاد أفقده صوابه.

وحسب شهادات الجيران، فإن الأب (أحمد) دخل في صدمة نفسية حادة منذ تلقيه خبر وفاة ابنيه (2)، مشيرة إلى أن حالة الأب لا تبشر بالخير، إذ رجح البعض أن يكون قد فقد عقله بالفعل من هول الصدمة، وهو ما استدعى نقله إلى مستشفى الأمراض العقلية والنفسية بالمدينة.

وكانت زوجته قد عمدت على قتل أبنائه داخل منزله، عن طريق شنق أحدهم وذبح آخر، قبل أن تتصل بالشرطة تخبرهم أن زوجها هو الفاعل.

وعند وصول الشرطة، وجدت الأب داخل غرفته و هو يغط في نوم عميق دفعت المحققين لعدم التصديق السريع لتصريحات المتهمة الخاصة بقتل زوجها لطفليه، حيث يعتقد أنها قد تكون وسيلة لدفع التهمة عنها و توريط الزوج وهو ما سينكشف لاحقا بعد محاصرة المحققين الزوجة بالأسئلة لتنهار و تعترف بالواقعة، بقتلها للقاصِرَيْن انتقاما من والدهما واحتجاجا على سلوكاته تجاهها.

ويرجح أن الزوجة قدمت مشروبا مخدرا للزوج حتى يتتسنى لها تنفيذ جريمتها النكراء في حق الطفلين وهو ما تؤكده شهادة الجيران التي تقول أن صراخ الطفلين كان ساعة قبل آذان الفجر و يرجحون أنه وقت تنفيذ الجريمة، بعد أن أقدمت على خنق الطفل (12 سنة)، بغرفة  بالطابق الأول بمسكن العائلة، وذبح أخته وطعنها في أماكن مختلفة من جسدها (14 سنة) وعند قدوم الشرطة وجدت الأب لا زال نائما.ولم يستوعب ما جرى إلا في مخفر الشرطة حين استعاد وعيه قبل أن يصدم حين علم أن ابنيه قتلتهم زوجته.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.