محلل اقتصادي .. من العبث أن يظن الإنسان أن لديه خاتم سليمان لاسترجاع ملايين السياح بمراكش في ثلاث أو أربعة أسابيع القادمة

0

[pl_row]
[pl_col col=12]
[pl_text]
تعتبر مراكش مدينة سياحية بامتياز نظرا لما تزخر به من مآثر تاريخية ومناخ جيد ، غير أن هذا القطاع الحيوي عرف ضرر بليغا جراء جائحة كرونا بسبب إغلاق الحدود والحجر الصحي من تقييد الحركة والتنقل مما أثر سلبا على هذا القطاع .
وقد اكد مراد الحنافي المحلل الاقتصادي بجهة مراكش ان التخصص الذي تعرفه المدينة مادام الاقتصاد المحلي مبني أساسا على السياحة الأجنبية فإن المدينة ستعرف توقف مؤقت والذي سيؤثر سلبا على أكثر من 400 ألف منصب شغل في هذا القطاع والذي بدوره سيؤدي إلى كارثة اقتصادية بعد الكارثة الصحية على المدى المتوسط ، فمن العبث أن يظن الإنسان أن لديه خاتم سليمان لاسترجاع ملايين السياح في ثلاث أو أربعة أسابيع.
واشار المتحدث انه بعد هذا التوقف التام حيث أن شركات الإيواء فارغة عن بكرة أبيها والتي يفوق عددها 3500 وحدة، وكذا وكالات الأسفار التي تفوق 1450 وحدة متوقفة تماما، وشركات النقل السياحي التي تبلغ أكثر 1500 شركة ولا يجب غفلان ان واحدة من أهم عجلات سياحية في مراكش وهي الصناعة التقليدية التي تضم يد عاملة مهمة من الحرفيين، والذين لم يتم ادرجهم لا في لائحة القروض الإستعجالية ولا الدعم، مع أن الصناعة التقليدية تعتبر تراثا تقنيا وثروة كبيرة من الآداب والقيم والعادات والتقاليد والتقافة المادية ستعرف نفوقا إذا لم يتم إنقاذها.
و اضاف مراد الحنافي المحلل الاقتصادي بجهة مراكش انه يجب على المجالس المنتخبة وجميع المتدخلين في القطاع السياحي أن تتجند لتسويق مدينة مراكش من جديد بجميع الوسائل للنهوض بالقطاع خصوصا تشجيع السياحة الذاخلية لأنها الأساس المستقبلي لتفادي المطبات الاقتصادية ودعم هذا القطاع الحيوي بطريقة مباشرة وكذلك عبر القروض استعجالية بفائدة بسيطة وفتح الباب بالنسبة للصانع التقليدي للاستفادة من الدعم الممنوح وعدم إقصائه.
[/pl_text]
[/pl_col]
[/pl_row]

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.