مؤلم..الموت يباغت تلميذة في اليوم الثاني لامتحانات الباكلوريا

0

اهتزت منطقتي النواصر و برشيد، على وقع خبر وفاة تلميذة كانت تتأهب لاجتياز امتحانات الباكالوريا في يومها الثاني قبل أن تباغتها سكتة قلبية أنهت حياتها.

وذكرت مصادر إعلامية، أن التلميذة، كانت تتابع دراستها بالمستوى الثانية بكالوريا شعبة الصيانة الصناعية بالثانوية التأهيلية علال بن عبد الله، و اجتازت اليوم الأول من امتحانات الباك في ظروف جيدة، قبل أن تسلم الروح لبارئها في اليوم الثاني من امتحانات البكالوريا.

وأوضحت المصادر ذاتها، أن التلميذة الراحلة تقطن ببرشيد وتتابع دراستها بثانوية تبعد عن مدينة برشيد بحكم أن التخصص العلمي الصناعي الذي اختارته لا يوجد بالمدينة التي تقطن بها أسرتها.

وفي إطار الاستعداد للامتحانات و نظرا لبعد المسافة بين برشيد و الثانوية التي ستجتاز بها امتحانات الباكالوريا ، طلبت الراحلة من صديقتها أن تمضي ليالي الامتحان عندها صحبة أهلها حتى تتجنب مشقة التنقل في زمن كورونا الذي تقل فيه المواصلات حسب ما أورده موقع هبة بريس.

و بعد أن اجتازت التلميذة الراحلة اليوم الأول من الامتحانات بشكل جيد، واصلت بمعية صديقتها مراجعتها للمواد التي ستجتازان فيها اختبارات اليوم الثاني قبل أن تخلد للنوم و كل طموحها أن تصير في يوم من الأيام ربانة طائرة.

; في صبيحة اليوم، و قبل ساعات من موعد الامتحان، تفاجأت صديقتها بعد استيقاظها من النوم أنها في غيبوبة و فاقدة للوعي لتطلب للنجدة من والدها الذي اتصل بالإسعاف على الفور، قبل أن يتأكد للجميع أن التلميذة فارقت الحياة بسكتة قلبية.

و قد خلفت وفاتها صدمة كبيرة وحزنا عميقا في صفوف زميلاتها و زملائها و الأطر التربوية بالثانوية التأهيلية علال بن عبد الله بالنواصر بعد أن تناهى الخبر لمسامع التلاميذ الممتحنين و الأطر الإدارية و التعليمية خاصة أن التلميذة الراحلة عرفت بجديتها و اجتهادها و حسن أخلاقها.

هذا، وقد أمرت النيابة العامة بفتح تحقيق في الموضوع من طرف السلطات الأمنية كما قررت  إخضاع جثة الراحلة للتشريح الطبي لتبيان سبب الوفاة وإن كانت المصادر ترجح تعرضها لسكتة قلبية مفاجئة عجلت بوفاتها بسبب ضغط الامتحان التي عاشته الأيام الأخيرة.

وأكد المدير الاقليمي لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني بالنواصر نبأ وفاة التلميذة، والتي اجتازت اليوم الأول من الامتحانات في ظروف عادية قبل أن تحس بألم على مستوى قلبها أودى بحياتها و ووري جثمانها بمقبرة برشيد حيث تقطن أسرتها.

ويشار أن مقطع فيديو تم تداوله على نطاق واسع على مواقع التواصل الاجتماعي، على أنه يتعلق بوفاة التلميذة، إلا أن المقطع لا علاقة له بواقعة الوفاة، بل يوثق لحالة هستيرية لتلاميذ بعد خروجهم من مركز للامتحانات.

🔴 لحظة اعلان وفاة التلميدة مريم التي توفيت بعد اجتيازها اليوم الأول من إمتحانات البكالوريا بسبب سكتة قلبية، إن لله وإنا إليه راجعون اللهم اغفر لها وارحمها🤲❤ الفراق صعيب الله يبدل المحبة بالصبر 🤲😥😥😥

Geplaatst door ‎Khabaya sala خبايا سلا‎ op Woensdag 8 juli 2020

صباح أكدير

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.