إصابة أسرة كاملة مكونة من 5 أفراد بكورونا و ظلت 40 يوما ترفض التوجه للمستشفى إلى أن فارق الأب الحياة

0

شهدت مدينة تطوان واقعة أثارت الاستغراب، وتتعلق بصمود أفراد أسرة في وجه فيروس كورونا بعدما ظلوا لـ 40 يوما وهم في البيت مصابون بالفيروس دون علاج، قبل أ يتصلوا بالمصالح الطبية بعد وصول حالة احدهم لوضعية حرجة.

الغريب في الامر أن مدة إصابة اثنين منهم تجاوزت الاربعين، اثنان من افراد هذه العائلة كانا يشتغلان بمدينة سبتة المحتلة وفي الغالب اصيبا قبل اغلاق المعبر وانهم ظلوا قرابة 40 يوما معتمدين في مقاومة المرض على بعض الاعشاب والادوية التقليدية ليتم ايذاء اثنين اخرين، بحيث اصر رب الاسرة منذ الفترة الاولى لاصابته من عدم التوجه للمستشفى واكتفوا بتلك الوصفات التقليدية.

وابرزت مصادر مطلعة، أن سوء حالة الأب، جعل أفراد أسرته يتصلون بمصالح كوفيد 19 بالمستشفى الاقليمي، يوم الخميس 23 أبريل، ليتم إيداعه قسم العناية المركزة، حيث بقي يصارع المرض في جسده إلى أن فارق الحياة.

وكانت التحاليل المخبرية التي أجريت لأفراد الأسرة أثبتت أن مدة إصابة (الأب والابن الاكبر) تجاوزت 40 يوما، في حين كانت تعاني الأم والابن الآخر من أعراض متقدمة، علما أن رب الأسرة التي تقطن بحي واد سمسة الشعبي، كان يجهل إصابته بالفيروس ويرفض التوجه للمستشفى، مفضلا الاعتماد على الأعشاب والأدوية التقليدية، لمقاومة المرض، وهو ما ساهم في تدهور حالته، حيث دخل المستشفى في حالة صعبة وفارق الحياة في ظرف أسبوع.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.