قفة رمضان ترسل “مقدم” الى المستعجلات في حالة حرجة

0

شقيقان اعتديا عليه بالضرب بعد إقصائهما من مساعدات مؤسسة محمد الخامس للتضامن

أحالت عناصر الدرك الملكي الترابي “المنزه”، بطريق زعير بالرباط، على وكيل الملك لدى ابتدائية تمارة، الأحد الماضي، شقيقين اعتديا على عون سلطة “مقدم”، وأصاباه في عنقه بجروح تطلبت نقله إلى عيادة طبية، وحصل على شهادة طبية تحدد مدة العجز في 24 يوما، فيما قررت النيابة العامة وضع الموقوفين رهن الاعتقال الاحتياطي بسجن العرجات 1 بسلا، قصد محاكمتهما بجرائم الضرب والجرح في حق “موظف عمومي”، وإهانته أثناء مزاولة مهامه، ومخالفة الطوارئ الصحية، وعدم ارتداء الكمامات.
واندلعت واقعة الاعتداء على العون، أثناء توزيع قفة رمضان، التي تؤطرها مؤسسة محمد الخامس للتضامن، تزامنا مع حلول رمضان، إذ كلف قائد قيادة المنزه التابعة لدائرة عين عودة، العون بنقل المساعدات إلى المحتاجين بدوار “الرميلية”، وتوزيع القفف على كل منزل، تفاديا للازدحام ومواجهة تفشي وباء كورونا القاتل، لكن الشقيقين المقصيين من القفة، اعتديا عليه ليصاب بجروح في عنقه، وأخبر قائد المنطقة ووحدات الدرك الملكي بموضوع الاعتداء، ثم أدلى المشتكي بالشهادة الطبية، فأمرت النيابة العامة بوضعهما رهن تدابير الحراسة النظرية للتحقيق معهما في الجرائم سالفة الذكر.
واستمعت عناصر الدرك الترابي إلى المتورطين في محاضر رسمية حول وقوع وظروف ملابسات الحادث، وأكدا أن العون أقصاهما عمدا بغرض تصفية حسابات سابقة معهما، مؤكدين حاجتهما إلى قفة مساعدة رمضان التي تسهر عليها مؤسسة محمد الخامس للتضامن، ومشددين في الوقت ذاته على أن “المقدم” ليس من حقه إقصاؤهما، إذ أراد استغلال النفوذ في المهام الموكولة إليه لإنجاز لوائح المستفيدين وسحب اسميهما.

وبعدما استنطقت النيابة العامة الشقيقين رفضت تمتيعهما بالسراح المؤقت ولو بكفالة مالية لإثبات الحضور في جلسات التقاضي أمام القاضي الجنحي المقرر في قضايا التلبس، وقررت اتخاذ قرار الاعتقال في حقهما بسبب خطورة الأفعال الجرمية المرتكبة، سيما أن الاعتداء جرى في ظرفية يبذل فيها أعوان السلطات الترابية مجهودات كبيرة لمواجهة تفشي فيروس كورونا، كما تنصب العون طرفا مطالبا بالحق المدني، وسيمثل الظنينان، في الأيام القليلة المقبلة، أمام المحكمة للنظر في المنسوب إليهما.

الصباح

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.