فضيحة: غضب كبير بسبب “ميسورين الحال” يزاحمون حاملي بطاقة “رميد” وسط مطالب بتدخل الدولة

0

في خضم الأزمة التي تمر منها البلاد بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد، تعالت أصوات مطالبة بتدخل الدولة، للضرب بيد من حديد على أيدي “ميسورين” يزاحمون حاملي بطاقة “رميد” في الاستفادة من الدعم المخصص لهذه الفئات التي تعاني الهشاشة والفقر.

تفاصيل هذه الفضيحة، فجرها نشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي، الذين أكدوا أن عددا كبيرا من الأشخاص، ميسوري الحال، يتوفورون اليوم على بطاقة “رميد” وبالتالي سيتسنى لهم “انتزاع” الدعم المالي الذي خصصته الدولة للفقراء، بطرق ملتوية.

إلى ذلك فقد طالب المحتجون بفتح تحقيق عاجل في هذا الموضوع، قبل أن يشددوا على ضرورة معاقبة كل من تبث تورطه في منح هذه البطاقة لغير مستحقيها، الأمر الذي سيساهم لا محالة في ارهاق مالية الدولة، وانتزاع أموال بالباطل، كان من المفروض أن تذهب إلى جيوب الفقراء الحقيقيين.

المصدر أخبارنا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.