أبو حفص مدافعا عن “القايدة”: ماشي من حق أي شخص يدير البوق باش يسمع الآخرين حتى لو تعلق الأمر بالقرآن الكريم

0

في رد له على الضجة التي أثيرت حول تدخل قائد بصيغة النون، تفاعلت مع سلوك رجل مسن أداع القرآن الكريم عبر مكبر صوت، بطريقة أثارت جدلا واسعا، قال الداعية محمد عبد الوهاب رفيقي، الشهير بـ”أبي حفص” : “مفهمتش كيفاش هاد الكاميرات مع القياد فين ما مشاو واش أي سربيس ولا بكاميرا؟ وأي تحرك خص نعيطو على مصور يمشي معانا؟؟”.

وتابع رفيقي عبر تدوينة نشرها قبل قليل على حسابه الفيسبوكي: “رجال السلطة في أزمة كورونا أسسوا لصورة جميلة واعتبروا من نجوم الأزمة، نتمناو يحافظو على هاد الصورة الجميلة من خلال اللباقة في الحديث والتلطف مع الناس خاصة اذا كانت المخالفة لأول مرة أو كان المعني رجل كبير يحتاج فقط لمن ينبهه”، قبل أن يؤكد: “ما من حقش أي شخص انو يسمع الاخرين ويدير البوق باش الحي كلو يسمع معاه، ولو كان داير القرآن، مكانة القرآن عند الناس ماشي مبرر باش تزعج ناس آخرين باغيين ينعسو ولا يرتاحو أو فقط معندوش رغبة يسمع القرآن، وخص السلطة تدخل لمنع بحال هدشي وبلا متقول لي ولعراسات والأغاني ووو إياااه اسيدي حتا لعراسات معندهمش الحق يزعجو الآخرين ويخدمو الابواق ف وقت الراحة ديال الناس”.

وختم رفيقي تدوينته بالقول: “حنا في مرحلة استثنائية تحتاج لتضامن اجتماعي وتوافق بين الناس لتجاوز الأزمة باقل الخسائر، معندناش وقت ناقشو واش من حق القايدة تمنع القران لي ف لبوق ولا تخليه”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.