كورونا.. مخاوف من “موجة انتشار ثانية” للفيروس في آسيا

0

تابعت صحف بريطانية تغطيتها الموسعة لجميع جوانب أزمة تفشي وباء كورونا على المستوى العالمي، وذلك في نسخها الورقية والإلكترونية.

موجة ثانية من كورونا والبحث عن طرق للحد منها

نشرت الديلي تلغراف تقريرا لمراسلتها نيكولا سميث، تحت عنوان “أسيا تستعد للموجة الثانية من وباء كورونا”، تتحدث فيه عن إغلاق العديد من الدول لحدودها، وفرض الحجر الصحي على المسافرين.

وتشير نيكولا إلى أن هونغ كونغ حذرت، من التزايد في أعداد حالات الإصابة، بين الوافدين إلى أراضيها والعائدين من دول أخرى، وهو الأمر الذي وجد صداه في مختلف دول آسيا، بعدما نجحت في مجابهة الموجة الأولى من تفشي الوباء.

وبعد أن نجحت الصين وكوريا الجنوبية في احتواء الموجة الأولى من تفشي الوباء بين مواطنيها الموجودين بالبلد، توضح نيكولا أن دولا، مثل كوريا الجنوبية وتايوان، أصبحت الآن في حال تأهب لاحتواء حالات الإصابة القادمة من دول أخرى، خاصة دول أوروبا والولايات المتحدة مراكز تفشي الوباء الجديدة.

وتشير المراسلة إلى أن هونغ كونغ فرضت على القادمين من الخارج ارتداء سوار إليكتروني، مرتبط بتطبيق على الهاتف النقال، يسمح للسلطات بتعقب مرتديه ومعرفة موقعه، وما إذا كان يحاول خرق منطقة العزل أو الحجر الصحي المفروض على جميع الوافدين.

 

نجاح الصين في السيطرة على الوباء وتخوفات من الموجة القادمة من الخارج

قالت صحيفة “فايننشال تايمز” البريطانية، إنَّ الصين تخشى الموجة الثانية من انتشار فيروس كورونا في البلاد، بعد نجاحها في السيطرة على الموجة الأولى من الوباء.

وأضافت الصحيفة، أنَّ الصين لم تبلغ عن حالات إصابة جديدة بفيروس كورونا للمرة الأولى منذ يناير الماضي، لكن المخاوف مستمرة بشأن موجة ثانية محتملة من الإصابات تأتي من الخارج.

 

 

 

وقالت لجنة الصحة الوطنية الخميس الماضي: إنَّ مقاطعة هوبي وعاصمتها ووهان، حيث تمَّ اكتشاف الفيروس لأول مرة، لم تبلغ عن حالات جديدة في اليوم السابق.

ورغم الإشارات المشجعة، وجه الرئيس شي جين بينغ الأربعاء ملاحظة عندما حذر قيادة الحزب الشيوعي من الحذر من “الانقلاب”.

وأضاف أن الصين واجهت تحديات جديدة من الحالات المستوردة، والضغط الشديد على الاقتصاد العالمي.

وتابع في اجتماع للجنة الدائمة للمكتب السياسي: “في نفس الوقت الذي يتم فيه الموافقة بشكل كامل على نجاحات الوقاية من الوباء، يجب أن نرى بوضوح مدى تعقيد وشدة حالة تفشي المرض في الصين والخارج”.

وقالت لجنة الصحة الوطنية، إن جميع الحالات الجديدة المبلغ عنها في الصين تم العثور عليها في مسافرين من الخارج.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.