الملك يأمر بإيقاف مشاريع أخنوش وفتح تحقيق بمشاريع أخرى

0

أمر الملك، محمد السادس، بشكل مستعجل، بتوقيف العديد من المشاريع، وهدم بعضها الآخر، وتجميد مشاريع أخرى، بالمنطقة السياحية “تاغزوت باي” بمدينة أكادير، بعد “اكتشافه” أن العديد من التصاميم التي وضعت أمامه سنة 2011، تخالف ما تم انجازه، والعديد منها “مسيء” للمشروع الذي أريد له أن يجعل من مدينة أكادير قبلة سياحية ساحلية، منافسة لبعض مدن الدول المجاورة.

الزيارة التي قام بها الملك محمد السادس، الأسبوع الماضي، إلى مشروع “تاغزوت باي” وصفت بـ”الزلزال” الذي قد يطيح بالعديد من “الرؤوس” المعنية بهذا المشروع، الذي كُلف مستشار الملك، ياسر الزناكي، سنة 2011، بإعطاء انطلاقته، بما أنه المعني في الديوان الملكي بالمشاريع السياحية الكبرى.

وعليه، أمر الملك بعد الوقوف على العديد من الاختلالات في المشاريع، بفتح تحقيق تشرف عليه لجنة مركزية ترفع تقريرها للملك في أقرب الآجل لمعرفة أسباب الاختلالات التي شابت المشروع الذي كلف 600 مليار سنتيم.

وعلى اثر التعليمات الملكية، أصدرت وزارة الداخلية، مباشرة، قرارا بهدم العديد من المشاريع، التي وصفت بأنها “مخالفة للقانون” بمنطقة “تاغازوت باي”، وكذا توقيف مشاريع أخرى في نفس المنطقة إلى حين انتهاء التحقيق الذي يخص كونها لا تطابق التصاميم التي يحملها المشروع السياحي.

ومن بين المشاريع التي تم توقيفها، مشروع لمجموعة (Sud Partners)، التي تعد (Akwa Group) من أهم شركاتها، والتي توجد في ملكية، الملياردير، ووزير الفلاحة والصيد البحري، ورئيس حزب التجمع الوطني للأحرار، عزيز أخنوش.

مشروع، أخنوش، كان عبارة عن 52 فيلا فخمة، كانت مطروحة للبيع بما يزيد عن مليار و400 سنتيم لكل فيلا، حيث تم توقيف المشروع لوجود العديد من النواقص المخالفة للتصميم الأصلي الذي قدم أمام الملك.

الصحيفة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.