آسفي. مديرية التعليم تكشف حقيقة “وفاة تلميذة بسبب خوفها من أستاذتها”

0

خرجت المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية، بآسفي، عن صمتها بخصوص “وفاة تلميذة بسبب خوفها من أستاذتها”، حيث أصدرت بلاغا حول هذا الموضوع تستنكر فيه إقحام الأستاذة في هذه الواقعة وتحميلها مسؤولية الوفاة.

وحسب ما جاء في البلاغ، فإن المديرية وبمجرد ما علمت بخبر إغماء تلميذة بالقسم، قامت على الفور وبتنسيق مع إدارة الثانوية التأهيلية ابن خلدون، بالاتصال بالوقاية المدنية ليتم نقلها إلى المستشفى الإقليمي، حيث وافتها المنية هناك.
وأوضح البلاغ ذاته، أن “لجنة إقليمية يرأسها المدير الإقليمي توجهت إلى المؤسسة قصد البحث في واقعة الوفاة والاستماع إلى إفادة مختلف الأطراف، حيث تبين أن التلميذة المتوفاة كانت تعاني من مرض مزمن يتعلق بمرض القلب والضغط الدموي، وتتابع علاجها لدى الأطباء الأخصائيين بآسفي”، وزاد: “تبين أيضا أن التلميذة كان لها موعد استشفائي مع الطبيب المختص يوم 14 فبراير الجاري”.
وأشارت المديرية في بلاغها إلى أن “الأستاذة، لحظة إغماء التلميذة، كانت تقوم بواجبها المهني بكل مسؤولية، ولا دخل لها على الإطلاق في ما جرى للتلميذة”.
وأضاف البلاغ، أن “المديرية الإقليمية، تتولى تقديم هذه التوضيحات درء لأي انزلاق بخصوص تأويلات هذا الحادث، فإنها لن تتوانى في التصدي لجميع الأخبار الزائفة التي تضر بمصلحة نساء ورجال التعليم بصفة خاصة، وبالمنظومة التربوية بصفة عامة، وذلك باتخاذ كافة الإجرءات المعمول بها قانونيا”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.