جنس جماعي بمحل “ماساج” بمراكش

0

الصحف : الصباح

أحالت المصلحة الولائية للشرطة القضائية التابعة لولاية أمن مراكش، صباح اليوم، شبكة للدعارة الراقية والاتجار في البشر، إثر مداهمة مركز للتدليك بتراب مقاطع كليز، تم تحويله إلى وكر للعلاقات غير الشرعية ولإقامة جنس جماعي وجلب الزبائن عبر الإنترنيت.

وحسب ما نقلته جريدة “الصباح”، في عددها الصادر ليوم الأربعاء 12 فبراير 2020، فقد أسفرت مداهمة أمنية جرت قبل يومين عن توقيف صاحبة المركز وعاملاتها وزبناء خليجيين وأوروبيين ينحدرون من فرنسا وإيطاليا، متورطين بالقضية بعد ضبطهم عراة رفقة حسناوات لا يتوفرن على دبلومات في التدليك.

وحسب نفس المصدر، فقد تم حجز أدوات ضمنها عوازل طبية ومناديل ورقية تستعمل في الممارسات الجنسية، بعدما قامت صاحبة المحل بتحويله إلى فضاء للاستمتاع بلحظات جنسية بمقابل يتم تحديده حسب أريحية الزبون ومدى خضوعه للإغراءات بعيدا عن أعين المتربصين.

ووفقا لما ورد في الصحيفة، فقد كشفت التحقيقات عن تورط مالكة المحل ومسيرته في شبكة الدعارة والاتجار في البشر باستغلال فتيات وتحويلهن إلى عاملات تدليك يتقبلن ممارسات من قبيل الجنس الجماعي، ويستعملن هواتفهن لاستقطاب الباحثين عن هذا النوع من الأنشطة الممنوعة خاصة السياح الأجانب.

المصدر ذاته أكد أن عمليتي المداهمة والإيقاف تمتا إثر توصل عناصر الأمن بمعطيات دقيقة عن الأنشطة المشبوهة التي تقع وسط مركز التدليك واستغلال عاملاته في الدعارة بل وفي جلب الزبائن عن طريق استعراض مهارات الجنس مباشرة عبر الاتصال بالرقم المنشور على الانترنت.

من جهة أخرى، باشرت المصلحة الولائية للشرطة القضائية، بمراكش، بحثا قضائيا تحت إشراف النيابة العامة لكشف ملابسات القضية ولتوقيف كل أفراد الشبكة المتخصصة في الدعارة والاتجار بالبشر.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.