في “أبو ظبي” بوشارب تبرز أهمية المدن العتيقة بالنسبة للمغرب

0

أكدت وزيرة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، نزهة بوشارب أمس الأحد في أبوظبي ان المدن العتيقة تعتبر تراثا بالغ الاهمية للمغرب لأنها تمثل ركيزة أساسية للتعريف بهويته الثقافية ورمزا للأصالة ودلالة على عراقة هذا التراث النفيس الذي تزخر به المملكة وابرزت بوشارب خلال ندوة حول ” المدينة، السكن ومستلزمات التنمية والمحافظة على التراث” ضمن فعاليات المنتدى الحضري العالمي في دورته العاشرة، أبرزت أهمية ادماج الموروث الثقافي الغني والمتنوع للمدن في عملية التنمية الشاملة والمتكاملة للحواضر، مشيرة الى ان المغرب يتوفر على 30 مدينة عتيقة ومركز تاريخي تم تصنيف سبعة منها كتراث عالمي للإنسانية ممثلة في مدن فاس ومراكش ومكناس والصويرة وتطوان والجديدة والرباط .

وسجلت بوشارب أن المغرب، الذي يعمل على إرساء نموذج تنموي جديد في إطار ورش الجهوية المتقدمة، أطلق في هذا الصدد برنامجا واسع النطاق يحظى برعاية وتتبع صاحب الجلالة الملك محمد السادس، يهدف إلى جعل هذه المدن ذات الطابع التاريخي والتراثي مراكز سياحية واقتصادية حقيقية تساهم في تحسين الظروف المعيشية لسكانها.

من جانبه، قال رئيس مجلس الإدارة الجماعية لمجموعة العمران، بدر الكانوني إن المغرب انخرط في دينامية الابتكار والحفاظ على التراث المعماري للمدن، مبرزا أهمية التجربة التي راكمتها المملكة في تأهيل المدن العتيقة.

واضاف أن المجموعة تشارك في برنامج تأهيل حوالي 20 مدينة عتيقة من أصل 31 مدينة على المستوى الوطني، مضيفا ان الهدف من البرنامج تحسين ظروف السكن لفائدة الساكنة لاسيما الهشة منها وبالتالي تعزيز أسس التنمية المستدامة.

واعتبر أن هذا المنتدى يشكل مناسبة سانحة لتقاسم التجربة المغربية والممارسات الجيدة في مجال تثمين التراث الثقافي للمدن مع البلدان المشاركة خصوصا الدول الافريقية التي تربطها علاقات تعاون وثيقة مع المملكة.

بدوره أبرز مساعد المدير العام للثقافة لدى منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة ” اليونسكو إرنستو أتون راميريز الأهمية التي تكتسيها المحافظة على المعمار الحضاري للمدن من خلال اعتماد مقاربات هادفة في مجال التنمية المستدامة وبلورة الآليات الكفيلة بتطوير القدرات على المستويين الجهوي والمحلي.

كما أشاد بجهود المغرب في مجال تثمين الموروث الثقافي للمدن العتيقة والواحات وبالتعاون القائم بين المملكة والمنظمة في هذا المجال.

من جهته، قال إيف لورون سابوفال عن التحالف العالمي للبناء والتشييد إن تسارع وتيرة التعمير في العالم يقتضي ابتكار أنظمة جديدة للتدبير لرفع التحديات لاسيما في بلدان الجنوب التي تعرف نموا ديموغرافيا كبيرا .

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.