في ظل السباق المحموم نحو الزعامة.. وهبي مرشح أقوى لقيادة الجرار

0

بشرى عطوشي

على الرغم من تناسل التكهنات بسقوط البعض وانسحاب البعض واستمرار آخرين، يبقى عبد اللطيف وهبي، المرشح الأوفر حظا للوصول لزعامة حزب الأصالة والمعاصرة.

وقد شكل انضمام محمد أبودرار رئيس فريق الحزب بمجلس النواب، إلى مؤيدي عبد اللطيف وهبي، نقطة قوة لصالح مشاكس حزب الأصالة والمعاصرة، حيث من المحتمل بسبب الخطوة التي قام بها بودرار، أن يتوجه أعضاء الفريق بدورهم إلى صندوق الاقتراع متفقين على التصويت لصالح وهبي.

كما يذكر أن فاطمة الزهراء المنصوري، رئيسة المجلس الوطني لحزب الاصالة والمعاصرة المنتمية لتيار المستقبل، المناوئ لتيار الشرعية الموالي للأمين العام الحالي حكيم بنشماش، أعلنت في تدوينة لها على حائطها في موقع فيسبوك، أول أمس الثلاثاء دعمها لترشيح النائب عبد اللطيف وهبي للأمانة العامة للحزب.

وقالت المنصوري “أمنح صوتي لوهبي من أجل نزاهته وكفاءته وشجاعته”، مؤكدة أن خيارها مبني على قناعة.

وأشادت المنصوري في تدوينتها بما أسمته التمرين الديمقراطي، والمتمثل في المنافسة المفتوحة حول منصب الأمانة العامة، معبرة ضمنيا عن رفضها لأي توجه نحو توفير توافق قبل المؤتمر حول شخصية الأمين العام. كما انتقدت المنصوري محاولات بعض القياديين في الحزب الدفع في اتجاه تأجيل المؤتمر إلى غاية التوصل إلى توافق حول الأمين العام المقبل للحزب.

وأضافت المنصوري أن “المثير للاستغراب هو أن الذين كانوا يتبجحون بالديمقراطية يجدون صعوبة في تقبلها”.

واشارت إلى أن هناك محاولات لتأجيل المؤتمر، ومناورات تم إحباطها وتهديدات من طرف أشخاص “يستندون إلى نفوذ كبير”، مؤكدة أن المؤتمر “سيعقد في تاريخه رغما عنهم، وسيتم خلاله التعبير عن الديمقراطية”.

من جانب آخر، ووسط زحمة أجندة الإعداد للمؤتمر الوطني الرابع لحزب الأصالة والمعاصرة، ورغم انشغالاته الحزبية والتنظيمية المكثفة باعتباره مرشحا لقيادة حزب الأصالة والمعاصرة خلال المؤتمر الرابع المزمع عقده يوم غد الجمعة، فقد أصدر القيادي في الأصالة والمعاصرة عبد اللطيف وهبي  كتابه الجديد بعنوان “في نقد السياسة”

وجاء الكتاب الجديد لوهبي من الحجم المتوسط،  في 288 صفحة، ويتناول بالتحليل والدراسة العديد من القضايا السياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية، أوردها في ستة أبواب كمحتوى للكتاب.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.