الدرك الملكي يعتقل واحد من كبار تجار “القرقوبي” كان موضوع 20 مذكرة بحث وطنية

0

ألقت عناصر الدرك الملكي بسرية الصخيرات نهاية الأسبوع المنصرم، القبض على شخص موضوع 20 مذكرة بحث وطنية.

وحسب مصدر مأذون، فالموقوف مبحوث عنه منذ 5 سنوات ويوصف ببارون العقاقير المهلوسة المعروفة عاميا بـ”القرقوبي”، وهو المزود الرئيسي للرباط وضواحيها بما في ذلك تمارة، الصخيرات، وتامسنا بالعقاقير.

وجاء اعتقال البارون، بعد أن توصل الدرك بإخبارية تفيد بتواجد أحد الموزعين التابع له، بإحدى الغرف المكتراة.

وبعد إيقاف الموزع من طرف عناصر الدرك الملكي، اعترف وتعاون معهم للإيقاع بالبارون المبحوث عنه منذ مدة.

واتصل الموزع الموقوف بمزوده الرئيسي(البارون)، واتفقا على موعد لتسلم العقاقير المهلوسة، حيث كانت العملية تحت سيطرة رجال الدرك.

ومباشرة بعد وصول المبحوث عنه، والبدء  مباشرة في تسليم السلعة(القرقوبي) للموزع، انقضت عناصر الدرك الملكي عليه(البارون) وألقت القبض عليه رفقة أخيه، الذي لم يكن مبحوثا عنه بعد تنقيطه، رغم تورطه في مساعدة أخيه.

وحاول المشتبه به الرئيسي الفرار، لكن الكمين المحكم الذي أعده الدرك كان له بالمرصاد، ليتم اعتقاله في الحال.

هذا، وتم وضع الموزع والبارون وشقيقه، رهن تدابير الحراسة النظرية بتعليمات من النيابة العامة المختصة بمحكمة تمارة.

للإشارة فالبارون الموقوف، كان يقطن بقرية “الصباح” إقليم تمارة بباشوية الصخيرات، التي لا تبعد سوى دقائق عن العاصمة الرباط.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.