“الأولى” تصرف 954 مليونا على سلسلة فكاهية لشركة يديرها مستخدمون سابقون لدى العرايشي

0

لا يختلف اثنان ممن تابعوا السلسلة الفكاهية ” همي ولاد عمي” التي عرضت على القناة الأولى خلال شهر رمضان الماضي بوصفها بـ”الحامضة”.

لكن المفاجأة هي أن هذه السلسلة التي لم يتجاوز عدد مشاهديها 800 ألف، كلفت ميزانية القناة الأولى المدعومة من الميزانية العمومية، 954 مليون سنتيم، وهي سلسلة تقدمت بها “شركة تنفيذ إنتاج تلفزي يقوم بإدارتها رجل وامرأة، كانا يشتغلان سابقا في شركة كان يملك حصة فيها سابقا الرئيس المدير العام الحالي للشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة”، حسب ما صرح به الناقد والإعلامي أحمد الدافري، العضو السابق بلجنة انتقاء مشاريع الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة.

الدفري قال في تدوينة فيسبوكية، في طلب العروض رقم 1 سنة 2017، تقدمت هذه الشركة بمشروع سلسلة كوميدية بالقناة الأمازيغية، تحت عنوان “ضيوف سعيد”، وكان سيتكلف بإخراجها المخرج الشاب محمد أمين مونا. وقد تم انتقاء مشروع هذه الشركة أوّليا للمرور إلى مرحلة المقابلة”، مضيفا “فحضر في المقابلة للدفاع عن المشروع أمام اللجنة مديرا الشركة التي تقدمت بالمشروع بالإضافة إلى المخرج والسيناريست وهي امرأة، وكان المبلغ المخصص لهذا العرض هو 914 مليون و4000 سنتيم، وكان مطلوبا من أعضاء اللجنة أن يوجهوا أسئلة دقيقة لممثلي المشروع حول المحتوى وحول إجراءات التنفيذ…، وليس غير ذلك..”.

وتابع المتحدث نفسه ” لكنني تعرضت لصدمة كبيرة حين تدخلت سيدة من الأعضاء الداخليين الذين يشتغلون مستخدمين في الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة، وقالت للمسؤولين عن هذه الشركة بأن هذا المشروع ليس مكانه القناة الأمازيغية، بل القناة الأولى، ومن الأفضل أن يتقدما به خلال طلبات العروض المقبلة الخاصة بالقناة الأولى.. كيف؟ هل يا سيدتي من حقك أن تطلبي من متنافس أن يضع مشروعه في طلبات العروض الخاصة بالقناة الأولى بدل القناة الأمازيغية؟ هل تضمنين له أنه سيفوز إن وضعه في القناة الأولى؟ هل تعنين أن القناة الأولى أفضل من القناة الأمازيغية لأن المبالغ المرصودة فيها للسلسلات هي أضخم؟ ألم تخرجي يا سيدتي عن مهمتك التي أنت موجودة من أجلها داخل اللجنة ومنحت لنفسك مهمة أخرى تتعارض مع القانون ومع الأخلاق؟

وأوضح الدفري أن الشركة المذكورة “عملت بتوصية هذه السيدة، وقامت بوضع المشروع ضمن طلب العروض رقم 3 سنة 2017، وبالضبط في العرض رقم 2 الخاص بفئة السيتكومات، تحت نفس العنوان “ضيوف سعيد”، مع تغيير المخرج محمد أمين مونا بالمخرج هشام العسري، وفاز هذا المشروع بالصفقة التي تم تخصيص لها مبلغ 954 مليون سنتيم، وقد شاهد المغاربة هذا العمل في رمضان 2019 الماضي بالقناة الأولى، وحكموا على مستواه، وهو السيتكوم الذي غيرت له الشركة العنوان وأصبح اسمه “همي ولاد عمي”

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.