خطأ طبي يودي بحياة سيدة خمسينية بمستشفى مولاي يوسف بالرباط

0

أوردت بعض المصادر الطبية قبل قليل خبرا مفاده، أن سيدة تبلغ من العمر 55 سنة توفيت يومه الثلاثاء بمستشفى مولاي يوسف للأمراض الصدرية بالرباط، نتيجة خطأ طبي.

وكانت الهالكة حسب المصادر ذاتها، قد دخلت المستشفى بغرض اجراء فحص التنظير الرئوي Fibroscopie pulmonaire))، الا ان سوء استعمال الأداة الطبية المستعملة في هذه العملية، كان سببا في وفاتها.

واعتبرت المصادر أن الطبيبتين اللتين كانتا رفقتها لإجراء التنظير لم تكونا مؤهلتين لذلك حيث كانت إحداهما متدربة وأخرى تعمل جل وقتها بمصحات خاصة، وأكدت المصادر أن طريقة التعامل مع الوفاة كانت غامضة في محاولة لطمس حقيقة الوفاة، حيث قامت الطبيبة “المسؤولة عن هذا الخطأ الطبي، باستدعاء سيارة للمستعجلات” SAMU ” رغم وفاة الضحية.

وعند قدوم سيارة الاسعاف تعرضت لهم الطبيبة المسؤولة عن الفحص امام مدخل المستشفى لتصاحبهم الى مسرح الجريمة وهي في حالة متوترة ومخيفة حسب شهود عيان من العاملين واثناء وصول سيارة الاسعاف ترجل منها المسعفين الى داخل المصلحة مسرح الجريمة ليكتشفوا ان المواطنة قد فارقت الحياة وبالتوازي تم ضرب حصار على المرتفقين للضحية حتى لا ينكشف امر وسبب الوفاة.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.