مصدر أمني: استعمال القوة لتفريق الأساتذة حاملي الشهادات مجرد أخبار زائفة

0

نفى مصدر أمني، بشكل قاطع، أن تكون قوات حفظ النظام قد استعملت القوة لتفريق المتجمهرين من الأساتذة حاملي الشهادات، كما دحض بكيفية جازمة الأخبار التي تتحدث عن تسجيل إصابات جسدية مزعومة في صفوفهم جراء استعمال القوة لفض مسيراتهم بمدينة الرباط.

وأوضحت ذات المصادر، بأن عناصر القوة العمومية اقتصرت على وضع أحزمة أمنية لمنع الأساتذة حاملي الشهادات من اقتحام مقر وزارة التربية الوطنية، بعدما حاولوا تكرار عملية الاقتحام التي قاموا بها أول أمس لمقر مديرية الموارد البشرية للوزارة المذكورة، حيث تم تنصيب ترتيبات أمنية في كل من شارع الحسن الثاني وشارع ابن تومرت وشارع محمد الخامس بالرباط لمنع المتجمهرين من تنظيم مسيرة في الشارع العام من شأنها عرقلة حرية السير والجولان.

وقد تعمد المتجمهرون، يضيف ذات المصدر، اجتياز تلك الترتيبات الأمنية بشكل جماعي، في إصرار على تنظيم مسيرة وسط الشارع العام، وهو ما استوجب منع تدفق المشاركين في المسيرة وإبعادهم من ساحة البريد، دون أي استخدام للقوة رغم الاستفزازات المتعددة التي صدرت عن بعض المشاركين.

وشدّد ذات المصدر، على أن المنع اقتصر بشكل أساسي على تنظيم المسيرات في الشوارع الرئيسية لمدينة الرباط وبالقرب من ساحة البريد، بينما تسنى للمتجمهرين تنظيم وقفة أمام مربع البرلمان، قبل أن يتظاهر بعضهم بتعرضه لإصابات جسدية، وهو ما استدعى إيفاد سيارات الإسعاف لعين المكان لنقل أربعة من المعنيين بالأمر للمستشفى قبل أن يغادروه مباشرة بعد وصولهم.

وجدد المصدر الأمني نفيه القاطع تسجيل أية إصابات جسدية، ومفندا استخدام القوة العمومية لتفريق المتجمهرين، مؤكدا بأن الترتيبات الأمنية المعتمدة اقتصرت على منع اقتحام المشاركين للإدارات العمومية، وتنظيمهم لمسيرات تعرقل السير والجولان، مستطردا بأن الصور المنشورة لا تعكس وجود أي عنف أو جروح وإنما فقط تظاهر بالإصابات ومزاعم حول استعمال القوة.

يأتي هذا النفي في وقت كان الأساتذة حاملو الشهادات الجامعية العليا، كما كانوا قد أعلنوا عن إصابة عدد منهم إثر تدخل أمني عنيف لفض احتجاجاتهم أمام مبنى البرلمان، مساء اليوم الأربعاء، مشيرين إلى أن مجموعة من المصابين تم نقلهم عبر سيارات الإسعاف إلى المستشفى لتلقي العلاجات الضرورية، حيث جرى نشر بعض الصور وفيديوهات لبعض المحتجين المستلقين على الأرض.

يذكر أن التنسيقية الوطنية لموظفي وزارة التربية الوطنية لحاملي الشهادات، أعلنت عن خوض إضراب عن العمل لأسبوع ابتداء من أول أمس الإثنين، تنديدا بـ”تجاهل الوزارة لمطالب الأساتذة وعدم ترقيتهم إسوة بالأفواج السابقة التي تتعامل بها الوزارة مع مطلبهم بالترقية بالشهادات”. وطالبت التنسيقية الحكومة ومعها وزارة التربية الوطنية بـ”فتح حوار جدي ومسؤول يفضي إلى تسوية ملف حاملي الشهادات بقطاع التربية الوطنية تسوية شاملة وعادلة”

 

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.