كبير مفاوضي الاتحاد الأوروبي يؤكد امكانية التوصل لاتفاق بشأن البريكسيت

0

أكد ميشيل بارنييه كبير مفاوضي الاتحاد الأوروبي، أن التوصل إلى اتفاقية جديدة لخروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي “بريكست”، أمر ممكن على الرغم من صعوبته. وأضاف بارنييه، في تصريحات له اليوم الثلاثاء في لوكسمبورج ، أنه “حان الأوان لترجمة النوايا الطيبة إلى نصوص قانونية”. مؤكدا أن “التوصل لاتفاق بات أمرا صعبا أكثر فأكثر، لكن ما زالت هناك إمكانية لإبرامه هذا الأسبوع”. وأشار بارنييه إلى أن “أي اتفاق يتم التوصل إليه يجب أن يلبي متطلبات كل الأطراف، بريطانيا ودول الاتحاد الأوروبي”.

ومن جهته، شكك أنتي رينيه رئيس وزراء فنلندا، في إمكانية التوصل إلى اتفاق قريبا، مؤكدا “أنه ليس هناك وقت كاف من الناحية العملية والقانونية للتوصل إلى اتفاق قبل اجتماع مجلس الاتحاد الأوروبي، فنحن بحاجة لمزيد من الوقت”. ومن جانبها، طالبت الحكومة الألمانية بريطانيا بتقديم المزيد من التنازلات بشأن الخلاف حول خروجها من الاتحاد الأوروبي.

وقال السيد ميخائيل روت وزير الدولة الألماني للشؤون الأوروبية، في لوكسمبورج اليوم، إن الاتحاد الأوروبي يضع شرطين بسيطين أمام الاتفاق، وهما الحفاظ على السلام مع ايرلندا الشمالية وحماية السوق الداخلية الأوروبية، وأضاف: “الآن يتعين على شركائنا البريطانيين أن يفعلوا ما هو ضروري”. وكان المفاوضون البريطانيون قد قدموا مقترحات إضافية تتعلق بتفاصيل الإجراءات الجمركية التي ستفرض على حركة البضائع بين ايرلندا الشمالية، وهي جزء من المملكة المتحدة، وجمهورية ايرلندا، وهي عضو في الاتحاد الأوروبي، كبديل عن شبكة الأمان “باكستوب” المنصوص عليها في الاتفاق الحالي الموقع بين الجانبين في نوفمبر الماضي، إبان فترة حكم السيدة تيريزا ماي، رئيسة الوزراء البريطانية السابقة.

ويخوض المفاوضون من الجانبين سباقا مع الزمن للتوصل إلى اتفاقية جديدة يمكن التوقيع اليه خلال قمة الاتحاد الأوروبي التي تبدأ بعد غد الخميس، قبل أن تضطر الحكومة البريطانية إلى طلب تمديد مهلة الخروج من الاتحاد لثلاثة أشهر أخرى، وفقا لقانون أقره البرلمان البريطاني الشهر الماضي. وكانت الحكومة البريطانية قد تقدمت بمقترح جديد لحل الجمود في المفاوضات بإبقاء ايرلندا الشمالية ضمن السوق الأوروبية الموحدة، على أن تنسحب من الاتحاد الجمركي الأوروبي، ويكون لبرلمان ايرلندا الشمالية حق التصويت أولا على الترتيبات الجديدة المقدمة كبديل عن شبكة الأمان “باكستوب” المنصوص عليها في اتفاق” بريكست” الحالي. ومن المقرر أن يعقد البرلمان البريطاني جلسة خاصة يوم السبت القادم، لبحث مستقبل ” بريكست”، في حال تم التوصل إلى اتفاق أو لم يتم التوصل لاتفاق خلال قمة الاتحاد الأوروبي. كما ستستأنف المفاوضات اليوم في بروكسل بين فريقي التفاوض بقيادة كبير مفاوضي شؤون الخروج البريطاني ستيفين باركلي ونظيره الأوروبي ميشيل بارنييه. وكان مقررا أن تغادر بريطانيا التكتل الأوروبي في 29 مارس الماضي، ولكن الاتحاد الأوروبي قرر تأجيل مهلة الخروج حتى 31 أكتوبر، بعد رفض البرلمان البريطاني للاتفاقية الحالية ثلاث مرات في عهد رئيسة الوزراء السابقة.

وكالات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.